خطبة يوم الجمعة 29/6/2012م آفة المخدرات

قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَان فاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (90) سورة المائدة .

الخمر ما خامر العقل وأذهبه وكل مادة تعمل نفس العمل تندرج تحت هذا المسمى ، وينطبق عليها هذا الحكم ولهذا نهى صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر ، فالمخدرات أشد من الخمر في التأثير والضرر على الإنسان ، وعلى الجسم والعقل ، إذا كانت الخمرة أم الخبائث فالمخدرات رأسها ، وهي المرض الذي يفتك بالشباب الذين هم عماد الامة ونصر بهم رسوله وأعلى رسالته ، وهي سلاح خبيث بيد أعداء الأمة يوجهونه ضد صدور وعقول أبنائنا تحقيقاً لمخططاتهم الخبيثة للسيطرة على هذه الشعوب .

راجياً من الخطباء الكرام تناول هذا الموضوع (المخدرات وضررها) على الشباب وعلى المجتمع وطرق مكافحتها والوقاية منها مذكراً ببعض الآيات الكريمة :

  1. {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ} (91) سورة المائدة.
  2. {  وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا} (29) سورة النساء .
  3. {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (157) سورة الأعراف .

والأحاديث :

  1. حَدَّثَنِي يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ يَحْيَى المَازِنيّ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ رَسُولَ الله قَالَ: «لاَ ضَرَرَ وَلاَ ضِرَارَ».  الموطأ .
  2. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «اجْتَنِبُوا أُمَّ الخبائثِ، فإنهُ كانَ رَجُلٌ مِمن قَبْلَكُمْ يتعبَّدُ، ويَعْتَزِلُ الناسَ، فَعَلِقَتْهُ امرأةٌ، فأرسلتْ إليه خادماً، فقالتْ: إنا ندعوكَ لِشهادةٍ، فَدَخَلَ فَطَفِقَتْ كُلَّما يَدْخُلُ باباً، أغلقتْهُ دونَه حتَّى أفضى إلى امرأةٍ وضيئةٍ جالسةٍ وعندها غلامٌ وباطِيةٌ فيها خَمْرٌ، فقالتْ: إنْا لَمْ نَدْعُكَ لِشهادَةٍ، ولٰكِنْ دعوتُكَ لِتقتلَ هٰذا الغلام، أو تقع عليَّ، أو تَشْرَبَ كأساً مِنْ هٰذا الخَمْرِ، فإنْ أبيتَ صِحْتُ بكَ وفَضَحْتُكَ، قالَ: فلما رأى أنهُ لا بدَّ لَهُ من ذٰلكَ، قالَ: اسقيني كأساً مِنْ هٰذا الخَمْرِ، فسقتهُ كأساً مِنَ الخمرِ فقالَ: زِيديني، فلمْ يَزَلْ حَتَّى وَقَعَ عليها، وقتلَ النفسَ، فاجتنبوا الخَمْرَ، فإنهُ واللَّهِ لا يجتمعُ الإِيمانُ وإدْمانُ الخَمْرِ في صَدْرِ رَجُلٍ أبداً، ليوشِكنَّ أحدهما يُخْرِجُ صَاحِبَهُ» صحيح ابن حبان .
  3. عن عبد الله بن عبد الله بن عمر ، عن أبيه، أن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: لعن الله الخمر، ولعنَ شاربَها، وسَاقِيَها، وعاصرَها، ومعتصرَها، وبائعَها، ومبتاعَها، وحاملَها، والمحمولةَ إليه، وآكلَ ثمنها» .مسند الإمام أحمد  .
  4. عن شهر بن حوشب قال: سمعت أم سلمة تقول: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر». مسند الإمام احمد .

اللهم أحفظ علينا عقولنا وديننا ونج شبابنا من هذه الآفات .

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الأحد | 24/06/2012 - 08:19 صباحاً