خطبة يوم الجمعة 2/11/2012م صدق التوبة ( ما بعد الحج )

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (8) سورة التحريم ، ماذا بعد اداء فريضة الحج الا الصدق فهو علامة الإيمان وعكسه علامة الكفر والنفاق قيل يا رسول الله : ( أويكذب المسلم قال : لا ) ، فأنت ايها الحاج الذي قال فيك رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) صحيح ابن خزيمة ، عليك بالوفاء بالعهد الذي عاهدت به ربك حول بيته الحرام وعلى جبل عرفات وفي منى ، { إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (15) سورة الأحقاف، فعلامة القبول صدق التوبة والحفاظ على الطاعة والابتعاد عن المعصية ، قال بعض العلماء ( الحج المبرور أن تعود زاهداً في الدنيا مقبلاً على الله ) .

راجين من الخطباء الكرام أن يكون حديثهم عن الصدق في التوبة والتنويه إلى ضرورة عدم تكليف الحجاج ما لا يطيقوا ومعذرتهم نظراً للأوضاع الإقتصادية الصعبة التي يمر بها شعبنا .

العناصر

1ـ التوبة النصوح .

2ـ الحج المبرور .

3ـ الحفاظ على الطاعة علامة من علامات القبول .

4ـ اتخذ لأخيك عذراً  .

الآيات الكريمة :

  1. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (8) سورة التحريم .
  2. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ} (119) سورة التوبة .
  3. {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} (23) سورة الأحزاب.
  4. {طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ} (21) سورة محمد .

والأحاديث الشريفة :

  1. عن عبد الله رضيَ الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: «إنَّ الصدقَ يَهدِي إلى البِرّ، وإن البرَّ يَهدي إلى الجنَّة، وإن الرجلَ لَيَصدُق حتى يكونَ صدِّيقاً. وإن الكذبَ يَهدِي إلى الفجور، وإن الفجورَ يَهدِي إلى النار، وإن الرجلَ لَيَكذِب حتى يُكتبَ عند اللهِ كذّاباً». صحيح البخاري .
  2. قال صلى الله عليه وسلم : (دَعْ مَا يَرِيُبكَ إِلَى مَالا يَرِيبُكَ، فَإِنَّ الصِّدْقَ طُمَأْنِينَةٌ وَإِنَّ الكِذْبَ رِيبَةٌ) سنن الترمذي .
  3. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم : «للّهُ أَشَدُّ فَرَحاً بِتَوْبَةِ أَحَدِكُمْ، مِنْ أَحَدِكُمْ بِضَالَّتِهِ، إِذَا وَجَدَهَا».  صحيح مسلم .

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الأربعاء | 03/10/2012 - 10:53 صباحاً