خطبة يوم الجمعة 30/11/2012م وما بدلوا تبديلاً

قال تعالى : {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} (23) سورة الأحزاب .

إن الثبات على الحق صفة العظماء الذين آمنوا بعقيدتهم وبحقهم ورسالتهم هذه الصفة التي ذكرها الله وحبا بها رسله عامة وأولي العزم منهم خاصة امتثالاً لإيمانهم وتضحيتهم وثباتهم على الحق ليكونوا مثالاً يحتذى بهم وقدوة للمؤمنين على مدار الزمان .

وها هو اليوم يتجدد في شعبنا الفلسطيني وقيادته الصابرة المؤمنة المرابطة الثابتة على حقها رغم الضغوط والتهديدات من كل حدب وصوب بمسؤولية تنوء عن حملها الجبال الراسيات عدتهم بذلك إيمانهم بعدالة حقهم وقضيتهم وهجرتهم إلى الله تعالى متسلحين بحقهم ووعد الله لهم قال تعالى : {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} (55) سورة النــور ،  ليشهد التاريخ أننا بعقيدتنا متمسكون وعلى حقنا ثابتون وعلى ثرى أرضنا مرابطون ، ماضون بخطى ثابتة حتى تحقيق آمالنا باستعادة حقنا وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف خلف قيادتنا الحكيمة التي تدق كل الأبواب لرفع راية فلسطين ولتكون دولة ورقماً صعباً بين دول العالم ومن أعلى المنابر في هيئة الأممم المتحدة والذي سيكتبه التاريخ بمداد من ذهب .

راجين من الخطباء الكرام تناول هذا الموضوع ( وما بدلوا تبديلاً  ) في خطبة الجمعة ورص الصفوف خلف قيادتنا الفلسطينية .

العناصر

1ـ الثبات صفة العظماء.

2ـ الثبات على الحق يحتاج إلى صبر وتضحية .

3ـ النصر حليف الصابرين والثابتين .

4ـ تأييد موقف القيادة في توجهها إلى الأمم المتحدة لنيل العضوية فيها .

الآيات الكريمة :

  1. مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} (23) سورة الأحزاب .
  2. {يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء} (27) سورة إبراهيم .
  3. {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} (55) سورة النــور .
  4. {تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } (83) سورة القصص .

والأحاديث الشريفة :

  1. عن أنس قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول: يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك. قال: فقلنا: يا رسول الله آمنا بك وبما جئت به، فهل تخاف علينا؟ قال: فقال: نعم إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله عزَّ وجلَّ يقلبها». مسند الامام أحمد .
  2. عن حُمَيدِ بنِ عبدِ الرحمنِ أنهُ سمعَ مُعاويةَ يقول: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَن يُردِ اللهُ به خيراً يُفَقِّهْهُ في الدِّين، واللهُ المعطِي وأنا القاسمُ، ولا تزالُ هذهِ الأمَّة ظاهرينَ على مَن خالفَهم حتى يأتيَ أمرُ اللهِ وهم ظاهرون»  رواه البخاري .

اللهم وحد صفنا واجمع شملنا وأعل رايتنا وانصرنا على من عادانا .

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الإثنين | 26/11/2012 - 12:24 مساءً