خطبة يوم الجمعة 11/1/2013م طوبى لمن كان مفتاحاً للخير

قال تعالى : {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ} (110) سورة آل عمران ، بهذه العلامة المسجلة لامتنا في كتابه العزيز أمرنا بها جل جلاله وأكدها رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم والتزم بها الصحابة والتابعون ، فكانت امتنا خير أمة أخرجت للناس واستحقت هذا الوسام ، ومن أجل أن تبقى هذه الشهادة والعلامة المميزة لها ، فإن التزامها بكل ما أمر به الله تعالى واجب ( من صدق العقيدة والتزام المنهج والأخلاق ... إلخ ) وهو خير حافظ لها ، فهنيئاً لمن كان مفتاحاً للخير مغلاقاً للشرِّ ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رحم الله عبداً  قال خيراً فغنم أو سكت فسلم ) وقال صلى الله عليه وسلم : (لا يُؤْمِنُ أَحدُكُمْ حتى يُحِبَّ لأِخِيه ما يُحِبُّ لِنَفْسِهِ ) رواه البخاري .

إن شعبنا الفلسطيني أحوج ما يكون إلى هذه المعاني لإعادة وحدة الصف ولرأب الصدع الذي أرهقنا وأقض مضاجعنا وأضعف كلمتنا أمام الأعداء وأحرجنا أمام الأصدقاء .

القوة والخير في الإتحاد ، فبه تقوى عزيمتنا وتهون علينا الصعاب ، وبه ننتصر على الشر وأتباعه ، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (إِنَّ لِلشَّيْطَانِ لَمَّةً بابنِ آدَمَ وَلِلْمَلَكِ لَمَّةً فَأَمَّا لَمَّةُ الشَّيْطَانِ فَإِيعَادٌ بالشَّرِّ وَتَكْذِيبٌ بِالْحَقِّ، وَأَمَّا لَمَّةُ المَلَكِ فَإِيعَادٌ بالْخَيْرِ وَتَصْدِيقٌ بالْحَقِّ، فَمَنْ وَجَدَ ذَلِكَ فَلْيَعْلَمْ أَنَّهُ مِنَ الله فَلْيَحْمَدِ الله، وَمَنْ وَجَدَ الأخْرَى فَلْيَتَعَوَّذْ بالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرجيم) ، فبالوحدة والتآلف نقطع دابر الشياطين والمفسدين ونعيد المحبة والأخوة والتسامح لشعبنا الفلسطيني ونكون حقاً من الذين قال جل جلاله فيهم:{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ } (110) سورة آل عمران.

راجيين من الخطباء الكرام تناول الموضوع  ( طوبى لمن كان مفتاحاً للخير ) في خطبة الجمعة .

العناصر :

  1. الخير جزاءه الجنة .
  2. الكلمة الطيبة صدقة .
  3. الوحدة خير ، بها تقوى إرادتنا وننتصر على أعدائنا .
  4. بالخير نقطع الطريق أمام المفسدين .
  5. من سمات شعبنا الفلسطيني الخير والتسامح .

الايات الكريمة :

  1. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}(77) سورة الحـج.
  2. {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (104) سورة آل عمران .
  3. {وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (9) سورة الحشر .
  4. {  وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (2) سورة المائدة .
  5. {هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ} (60) سورة الرحمن .

الأحاديث الشريفة :

  1. عن أبي شُرَيح الخُزاعيِّ قال: سمعَ أذنايَ ووَعاهُ قلبي النبيَّ صلى الله عليه وسلم يقول: «الضيافة ثلاثةُ أيام جائزتهُ. قيل: وما جائزته؟ قال: يومٌ وليلة. قال: ومن كان يُؤمنُ باللّه واليوم الآخر فليكرِمْ ضيفَه. ومن كان يؤمنُ باللّه واليوم الآخر فليَقلْ خيراً أو ليَسكت». رواه البخاري .
  2. عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِنَّ هٰذَا الْخَيْرَ خَزَائِنُ. وَلِتِلْكَ الْخَزَائِنِ مَفَاتِيحُ. فَطُوبٰى لِعَبْدٍ جَعَلَهُ اللَّهُ مِفْتَاحاً لِلْخَيْرِ، مِغْلاَقاً لِلشَّرِّ. وَوَيْلٌ لِعَبْدٍ جَعَلَهُ اللَّهُ مِفْتَاحاً لِلشَّرِّ، مِغْلاَقاً لِلْخَيْرِ». سنن ابن ماجه .
  3. عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل أتاه: اذهب فإن الدّال على الخير كفاعله ) مسند الأمام احمد .

اللهم ارحمنا واغفر لنا وتب علينا يا الله

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الثلاثاء | 08/01/2013 - 08:25 صباحاً