خطبة يوم الجمعة 8/2/2013م مكارم الأخلاق

قال تعالى : {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (4) سورة القلم.

يتفاوت الناس في مكارم الأخلاق ومقامات الأحسان وجميل السجايا والخصال ، فهذه الأخلاق الحسنة ترتبط ارتباطاً مباشراً بالعقيدة والشريعة الإسلامية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) رواه مالك في الموطأ ، فالإسلام دين الأخلاق الفاضلة ، وصف بها جل جلاله نبيه صلى الله عليه وسلم مادحاً فقال تعالى : {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (4) سورة القلم .

وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن من حسن خلق المسلم أن لا يتكبر على عباد الله وأن لا يقطع رحمه ، وأن لا يسعى بين الناس بالنميمة والفساد ، فإن كف الأذى عن الناس من حسن الأخلاق ، قال صلى الله عليه وسلم : (المُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِنْ لِسانِهِ وَيَدهِ، والمهاجِرُ مَن هَجرَ ما نَهى اللّهُ عنه ) رواه البخاري .

مستوى الشعوب والأمم يقاس بأخلاقها ، بصدقها ، بأمانتها ، بتعاملها مع الآخرين ، بأنسانيتها ، قال الشاعر :

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت          فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

يذكر التاريخ أخلاق المسلمين ومعاملاتهم مع الآخرين ، وموقف عمر رضي الله عنه وعدله مع القبطي حين أجلس ابن عمرو بن العاص وقال للقبطي أضرب ابن الأكرمين ثم قال : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ، ففي الوقت الذي أنتشر فيه الإسلام في أكبر الدول الإسلامية (ماليزيا وأندونيسيا .. إلخ) بالحكمة والموعظة الحسنة وتعامل تجار المسلمين نجد أن التاريخ سجل سوء أخلاق الأمم الهوجاء وافعال التتار وأمثالهم بالمجازر والمعاملة السيئة للمسلمين

راجين من الخطباء تناول هذا الموضوع ( مكارم الأخلاق ) في خطبة الجمعة .

العناصر :

1. الخلق الحسن من الدين كالروح من الجسد .

2. أهمية الأخلاق في حياة الشعوب والأفراد .

3. الخلق الحسن جزاؤه الجنة .

4. الخلق السيئ جزاؤه النار .


الايات الكريمة :

1. { {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (4) سورة القلم.

2. {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (125) سورة النحل .

3. {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} (199) سورة الأعراف.

4. {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} (40) سورة الشورى.

5. { وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ } (9) سورة الحشر.

الأحاديث الشريفة :

1. عن أَبي أُمَامَةَ ، قالَ قالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: « أَنَا زَعِيمٌ بِبَيْتٍ في رَبَضِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ المِرَاءَ وَإِنْ كَانَ مُحِقاًّ، وَبِبَيْتٍ في وَسَطِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْكَذِبَ وَإِنْ كان مَازِحاً، وَبِبَيْتٍ في أعْلَى الْجَنَّةِ لِمَنْ حَسَّنَ خُلُقَهُ». رواه ابو داود .

2. عن معاذ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: «يا معاذ، اتبع السيئة بالحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن».  مسند الإمام أحمد .

3. عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص أخبره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «المُقْسِطُونَ يومَ القِيامَةِ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ عَن يَمِين الرَّحمٰن، وكِلْتا يَدَيْه يَمينٌ: المُقْسِطُونَ على أَهلِيهِمْ وأَوْلادِهِمْ وَمَا وَلُوا» رواه ابن حبان .

4. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ إِنَّ لِي قَرَابَةً. أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي. وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ. وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ. فَقَالَ «لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ، فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ. وَلاَ يَزَالُ مَعَكَ مِنَ اللّهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ، مَا دُمْتَ عَلَىٰ ذٰلِكَ». صحيح مسلم .

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الإثنين | 04/02/2013 - 12:20 مساءً