خطبة يوم الجمعة 5/7/2013م الفرح الحقيقي ... والصيام

 

قال تعالى : {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ} {إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ} (19-20) سورة الحاقة ، وقال صلى الله عليه وسلم ( وللصائم فرحتان فرحة حين يُفطر وفرحةٌ حين يلقى ربه، ولخلوفُ فَم الصائم أطيَبُ عند اللَّه من ريح المسك ) رواه البخاري .

مواسم الرحمن هلت ، خير الشهور يحل ضيفاً علينا ، فيه خير الليالي ، معه بشائر الرحمة من الرحمن ، نسب الطاعة فيه (الصوم) لذاته جل جلاله تكريماً وتشريفاً لهذه العبادة فقال جل جلاله في الحديث القدسي الجليل (الصَّوم لي وأنا أجزي به ) رواه البخاري ، الصوم فيه الفرح لأن الصائم بذل ما يحبه في الدنيا لإرضاء المحبوب جل في علاه فأستحق البشرى من رسول الله صلى الله عليه وسلم  (وَلِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُما. إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ بِفِطْرِهِ. وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ) رواه مسلم ، كيف لا يفرح ويوم القيامة {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ} {إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} (88-89) سورة الشعراء ،  يقول صلى الله عليهوسلم (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيشفعان» ) رواه الإمام أحمد .

الصوم ضيف عزيز يحل علينا ، وحقاً علينا أن نكرم هذا الضيف وإكرامه بمعرفة حق الله في رمضان، من صيام وزكاة وقيام وتلاوة لكتاب الله وغضٍ للبصر عن محارم الله ، والتخلق بالأخلاق الحسنة ، وإلا كما قال صلى الله عليه وسلم ( رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر) .رواه الإمام أحمد .

ها هي وفود التائبين مقبلة على طاعة الله ، رجالاً ، نساءً ، شباباً ، اطفالاً ، ترى المساجد عامرة بالذاكرين والتالين لكتاب الله عزو جل ، لأن الشياطين التي سولت وزينت لهم المعاصي في سائر الأيام وأصابتهم بالغفلة ، مغلولة ، فرجعت النفوس إلى فطرتها التي خلقها الله عليها ، فأقبلت بالإذعان والخشوع والخضوع لخالقها جل في علاه قال صلى الله عليه وسلم : «إذا كان أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ ومَردَةُ الجِنِّ وغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النِيران فلم يُفْتَحْ منها بابٌ وفُتِّحَتْ أبوابُ الجَنَّةِ فلم يُغْلَقْ منها بابٌ ويُنَادِي مُنَادٍ يا بَاغِيَ الخَيْرِ أقْبِل وَيا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ. ولله عُتَقَاءٌ مِنَ النَّار وذلك كُلَّ لَيْلَةٍ» سنن الترمذي .

طوبى لمن فرح بقدوم رمضان ، واطاع الله في رمضان ، فالسنة فيه تعدل فريضة فيما سواه والفريضة تعدل سبعين فيما سواه ، فيا فوز من لبى وأطاع .

راجياً من الخطباء الكرام تناول هذا الموضوع ( الفرح الحقيقي ... والصيام ) في خطبة الجمعة .

العناصر :

  1. خير الشهور عند الله رمضان .
  2. رمضان شهر الإسلام فيه تؤدى كل الفرائض .
  3. رمضان شهر الصيام يزيد الله فيه أجر عمل الإنسان .
  4. في شهر رمضان يتوحد المسلمون في طاعة الله وهي دعوى للعمل على وحدتهم ونبذ الفرقة .

مذكراً بالآيات الكريمة :

  1. {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (185) سورة البقرة .
  2. {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ} (36) سورة النور.
  3. {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}(133) آل عمران

والأحاديث :

  1. عَن أبي صالحٍ الزَّيّاتِ أنهُ سَمِع أبا هُريرةَ رضيَ اللهُ عنه يقول: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «قال الله: كلُّ عملِ ابنِ آدمَ لهُ، إلاّ الصِّيامَ فإنهُ لي وأنا أجْزي به، والصِّيامُ جُنَّة، وإِذا كانَ يومُ صومِ أحدِكم فلا يَرفُثْ ولا يَصخَب، فإِن سابَّهُ أحدٌ أو قاتَلهُ فلْيَقُلْ إِني امرؤٌ صَائِم. والذي نَفسُ محمدٍ بيدِه لَخُلُوفُ فمِ الصائمِ أطْيَبُ عندً اللهِ من رِيحِ المِسْكِ. للصائمِ فًرْحًتانِ يَفرَحُهما: إِذا أفطَرَ فرِحَ، وإِذا لَقِيَ ربَّهُ فَرِحَ بصَوْمهِ». متفق عليه .
  2. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللّهُ عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ : «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ. الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَىٰ سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ. قَالَ اللّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِلاَّ الصَّوْمَ. فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ. يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي. لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ. وَلَخُلُوفُ فِيهِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ». صحيح مسلم .
  3. عنْ أبي هُرَيرةَ قال: قال رسولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صامَ رَمَضانَ إيماناً، واحْتِساباً، غُفِرَ لهُ ما تَقدَّم مِنْ دَنْبه»  صحيح البخاري .
  4. عن أبي هريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخَلَ رمضانُ فتِّحَتْ أبوابُ الجنةِ وغُلِّقَتْ أبوابُ جهنمَ وسُلسِلَتِ الشياطين». صحيح البخاري .

ملاحظة:

1ـ يتعرض الخطيب في الخطبة الثانية إلى الحجاب وأهميته وفضله في حياة المسلمين ، قال الله عز وجل {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} (59) سورة الأحزاب.

2ـ يدعو الخطيب أهل الخير والأغنياء إلى ضرورة التعاون مع صندوق الزكاة ولجان الزكاة في حملة سنابل الخير وتقديم زكاة أموالهم لها .

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الثلاثاء | 02/07/2013 - 08:52 صباحاً