خطبة يوم الجمعة 11/09/2015م "فضل العشر الأوائل من ذي الحجة"

قال تعالى : {وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) سورة الفجر .
• شهر ذو الحجة ، شهر الحج الركن الخامس من أركان الإسلام .
• ذو الحجة من الأشهر المحرمة قبل الإسلام وأكد الإسلام على حرمتها عند الله .
• لعظم هذا الشهر العظيم وهذه الأيام المباركة سَن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لغير الحجاج صيامها (من اليوم الأول إلى اليوم التاسع) كي يدركوا الأجر والثواب والمغفرة .
• في هذه الليالي يتجلى الله لعبادة ، ويمن عليهم بالمغفرة والرحمة .
• في هذه الأيام المباركة يستحب الدعاء إلى الله عز وجل بأن يفرج همنا وكربنا وأن يوحد صفنا وأن يمن علينا بالأمن والأمان والحرية والاستقلال .
 راجين من الخطباء الكرام تناول هذا الموضوع (فضل العشر الأوائل من ذي الحجة) في خطبة الجمعة .
الأدلة الشرعية :
1. قال تعالى : {وَالْفَجْرِ}{وَلَيَالٍ عَشْرٍ}{وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ} (1-3) سورة الفجر .
2. قال تعالى : {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} (27) سورة الحـج .
3. قال تعالى : {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (36) سورة الحج .
4. قال تعالى :  {فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ} (200) سورة البقرة .
5. عن ابن عباس عن النبي - صلى الله عليه وسلم –أنه  قال : ( ما العملُ في أيام العشر أفضلَ من العمل في هذه . قالوا : ولا الجهاد ؟ قال:ولا الجهاد ، إلا رجل خرَجَ يُخاطر بنفسه ومالهِ فلم يرجع بشيء ) . رواه البخاري .
6. عن أبي هريرة رضي الله عنهُ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من حَجً هذا البيت فلم يَرفُث ولم يَفسُق ، رجع كما ولدتهُ أمُه) . رواه البخاري .
7. عن ابن عمر ،  عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( ما من أيام أعظمُ عند الله ولا أحبُ إِليهِ العمل فيهنَّ من هذه الأيام العَشر ، فأكثروا فيهنَّ من التَهليل والتكبير والتحميد) رواه الامام أحمد .
ملاحظة : يتناول الخطيب الخطبة الثانية أحكام الأضحية وفضلها ووقتها وكيفية توزيعها حسب الشريعة الإسلامية .
                                      وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الخميس | 03/09/2015 - 02:13 مساءً