خطبة الجمعة 18/5/2012م - الصبر والثبات من أسباب النصر

سنة الله تتجلى لأهل الإيمان في هذه الأيام ولأهل الحق بالفرج وانتصار إرادة الضعيف على القوي وإرادة المسجون على السجان بانتصار ابنائنا بوحدتهم وثباتهم في سجون الاحتلال ، وموقف القيادة الفلسطينية الموحد والثابت وعلى رأسها الأخ الرئيس محمود عباس أبو مازن حفظه الله وتوجيهاته الكريمة وموقف الشعب الموحد ، رغم قسوة السجن وبطش الجلاد إلا أن العزيمة والثبات كانتا الأقوى وإرادة الله كانت معهم مذكراً ببعض الأيات الكريمة والأحاديث الشريفة التي تعين الخطيب مطالباً الخطباء بالتحضير الجيد والمطالعة لإثراء الموضوع .

الأيات الكريمة :

1ـ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} (7) سورة محمد .

2ـ { وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (40) سورة الحـج .

3ـ {  وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ فَإِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} (49) سورة الأنفال.

4ـ { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا}{وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } (2-3) سورة الطلاق  .

5ـ {  وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} (47) سورة الروم.

الأحاديث :

1ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا غلام ، إني معلمك كلمات ، إحفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، وإذا سألت فلتسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، ولو اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفّت الصحف » رواه الأمام أحمد .

2ـ عن خَبّابِ بن الأرَتِّ قال: «شَكَونا إِلى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ـ وهو مُتَوَسِّدٌ بُردَةً لَهُ في ظِلِّ الكعبةِ ـ قلنا له: ألا تَستنصِرُ لنا، ألا تَدعو اللهَ لنا ؟ قال: كان الرَّجلُ فيمن قبلَكمُ يُحفَرُ له في الأرضِ فيُجعَلُ فيه، فيُجاء بالميشارِ فيوضعُ على رأسهِ فيُشَقُّ باثنتَينِ،. وما يَصُدُّهُ ذلك عن دِينه، ويُمشَطُ بأمشاطِ الحديدِ ما دُونَ لحمهِ من عظمٍ أو عَصَب، وما يَصدُّهُ ذلكَ عن دِينه. والله لَيتمَّنَّ هذا الأمرَ حتى يَسيرَ الراكبُ من صنعاءَ إلى حَضْرَمَوتَ لا يخافُ إِلاّ اللهَ، أوِ الذِّئبَ على غَنمه، ولكنَّكم تَستَعجِلون». رواه البخاري .

3ـ عن عبد الله قال : « انتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في قبة حمراء ـ قال عبد الملك من أدم ـ في نحو من أربعين رجلاً ، فقال : إنكم مفتوح عليكم منصورون ومصيبون ، فمن أدرك ذلك منكم فليتق الله وليأمر بالمعروف ولينه عن المنكر ، وليصل رحمه » رواه الامام أحمد.

4ـ قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم : «مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ، مَثَلُ الْجَسَدِ. إِذَا اشْتَكَىٰ مِنْهُ عُضْوٌ، تَدَاعَىٰ لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّىٰ». رواه مسلم

اللهم فرج همنا وحرر أرضنا وقدسنا تحت راية قيادتنا

والسلام عليكم

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الأربعاء | 16/05/2012 - 05:26 صباحاً